info Encyclopedia

Friday, July 15, 2011

معلومات عن أعماق المحيطات

أعماق المحيطات
حجم معرفتنا حاليا عن اعماق المحيطات من معلومات يبلغ من الضأله نسبه 5 % فقط من معرفتنا عن كوكبنا كله و الان سنتعرض لبعض احدث المعلومات المكتشفه عن اعماق المحيطات و معلومات لا يعرفها الكثيرون
لا نلوم العلماء ولا العلم الحديث حول المعلومات الضئيله ولا حتى النظريات القديمه الخاطئه حول أعماق المحيطات فضغط المياه العالى مع عدم وجود الضوء بتاتا هما السبب فى جعل الامر صعبا فى استكشاف هذه الاعماق قالماء يصبح ثقيل الوزن بطريقه عجيبه و مدهشه
فإذا كنت فى أعمق بقعه معروفه فى المحيط الهادئ أى عند عمق 11 كيلومترا تحت سطح الماء المعروفه بإسم خندق ماريانا فسيكون الضغط فوقك مماثلاا لوزن 50 طائره جامبو مجتمعه
أعلى و أطول سلسله جبليه فى العالم
طبعا كلنا نتفاخر و نعرف بأن اطول و اعلى جبال فى العالم هى جبال الهيمالايا و  لكن هذه هى المعروفه لنا فوق سطح الارض اما اطول و أعلى سلسله جبال فى العالم فهى موجوده تحت سطح البحر تعرف بأسم سلسله جبال أعراف وسط المحيط طول امتداد هذه السلسله حوالى 64 الف كيلومترا و هى سلسله جبال بركانيه تخرج من هذا الشق الهائل الصخور الذائبه بإستمرار لتجدد ببطء قشره كوكب الأرض كله
تبدأ هذه السلسله فى محيط القطب الشمالى الى أمريكا الشماليه و أوروبا و تعبر من أسفل أفريقيا الى المحيط الهندى ثم تعبر الى المحيط الهادئ بالقرب من السواحل الاستراليه ثم تخرج بجوار ساحل شيلى من الخلف حتى ساحل أوريجون وواشنطن حتى تتلاشى
طبعا من الوصف السابق لهذه السلسله الهائله فإنها بذلك تلف الكره الارضيه كلها كما تلف البروز كره البيسبول و أعادت بعد أكتشافها تصنيف الجبال فأصبحت بذلك اطول سلسله جبليه معروفه فى العالم
الأحياء الحرمائيه
ساد أعتقاد خاطئ منذ زمن أن الحياه فى أعماق المحيطات مستحيله لأسباب عده أهمها ضغط المياه الهائل الذى تحدثنا عنه و الظلام الدامس فى الأعماق فالقاعده العلميه المعروفه أن ضوء الشمس لا ينفذ فى المياه لأكثر من عمق 900 مترا تحت سطح الماء 
و كان هناك اعتقاد خاطئ أخر بأن ضوء الشمس ضرورى ولازم للكائنات الحيه كلها و لأستمراريه الحياه
و لكن عند التقاط بقايا سفينه التايتانيك الغارقه اختلفت كل هذه المفاهيم فجاء مستكشف المحيطات روبرت بالارد مستكشف سفينه التايتانيك بمعلومات جديده و مذهله للعلماء فى العصر الحديث حيث اكتشف فى أعماق المحيط الأطلنطى حيث لا وجود لضوء الشمس و الضغط الهائل وجود كائنات حيه فى أعماق المحيط تتحمل ضغط المحيط كما انها لا تحتاج لضوء الشمس أطلاقا
هذه الكائنات عباره عن سرطانات مائيه و أسماك القريدس و مخلوقات اخرى كلها عمياء فهى لا تحتاج الى عيون لان البيئه مظلمه تماما ولا وجود لضوء الشمس
و من أغرب هذه المخلوقات مايسمى بدوده الانبوب أو المنافذ الحرمائيه و هى عباره عن أنبوب بطول مترين و يخرج منه كيس احمر بصوره دوريه يشبه الى حد كبير الدماء البشريه  و سميت بالكائنات او المنافذ الحرمائيه لان العلماء يعتقدون انها تستمد طاقتها او تتنفس من الغازات الحاره المتواجده فى باطن الأرض  




 

0 comments

Post a Comment